بين الوطنية والخدمة المدنية – الشباب الى أين ؟

28-10-2014 - 08:27

يواجه العرب الفلسطينيين في البلاد موجات تحريضية دائمة على امتداد وتعاقب الحكومات الاسرائيلية المختلفة و خاصة في الآونة الاخيرة والتي كانت ابرزها الخدمة الوطنية او بما يسمى الخدمة المدنية والتي بدأت منذ سنوات السبعين ولكنها كانت حصراً على الفتيات اليهوديات المتدينات حتى عام 2007  والذي تبنت فيه الحكومة توصيات لجنة " عبري2002  " في انشاء ادارة للخدمة المدنية  وفتح  ابواب التجنيد  للخدمة المدنية امام اليهود المتدينين والعرب وشباب اخرين معفيين من الخدمة العسكرية تحت ادارة  مكتب رئيس الحكومة  .

تستقطب الخدمة المدنية الشباب العرب للتطوع داخل المجتمع العربي في مجالات مختلفة مثل  الصحة ، التربية ، الرفاه ، مشاريع اجتماعية ، مساعدة العجزة  وغيرها والتي ترى فيها القيادات العربية وسيلة من شأنها ان تضر بالمصلحة القومية العربية لأنها تسارع في دمج العرب داخل الدولة وللطابع اليهودي فيها وتضعف من الصراع ضد سياسات التمييز والاقصاء باعتبار كافة المميزات التي تتمتع بها الخدمة المدنية هي وهمية ليس الا .اضافة الى ان الاجهزة الامنية في الدولة هي من أقرت هذا الاطار ولم يكن  مثلاً  من قبل وزارة التربية والتعليم او الرفاه الاجتماعي او أية وزارة تختص بالشؤون الاجتماعية وخاصةً في ان هذا البرنامج يتم في احدى هذه المرافئ .وقد جاء كبديل للخدمة العسكرية لليهود المتدينين رافضي الخدمة في الجيش بحيث يحصل جميع الخادمين في الخدمة المدنية على شهادة انهاء خدمة عسكرية .

تصل نسبة الخادمين من العرب حتى عام 2010 الى 1256 عربي مقابل 560 فقط في عام 2007 . وهذا يدل على نجاح الحكومة في استقطاب هذا  العدد من الشباب العرب خلال ثلاثة سنوات فقط ، بالرغم من المعارضة الشديدة والحراكات المختلفة التي شنها المجتمع العربي مناهضاً لكل ما يتعلق ببرنامج الخدمة المدنية .ان هذا الارتفاع في عدد الشباب العرب المنخرطين في الخدمة المدنية  يعود لسببين اساسيين : الاول الحجم الهائل للموارد المادية ، السياسية والاجتماعية التي تكرسها الحكومة لهذا البرنامج وزعمها في انها جاءت في مصلحة العربي نفسه وخاصة في انه من خلالها سيقوم بالتطوع من اجل مجتمعه وضمن مرافق الحياة التي تخص فقط المجتمع العربي ، الحصول على الحقوق مقابل الواجبات ،  تشغيل الشباب في اطر مختلفة مقابل مبلغ مادي بسيط يؤدي الى التقليص من البطالة في المجتمع العربي  مع انها في ارتفاع متزايد ، اضافة الى انها تقوم بمنح الشباب المنخرطين في الخدمة المدنية ، شهادة انهاء للخدمة بحسب توصيات لجنة " عبري ".اما السبب الثاني  فهو الاشكاليات في التنظيم السياسي لدى المجتمع  العربي والذي يتمثل في مؤسسات المجتمع المدني والسلطات المحلية العربية و في كون السلطة المحلية هي عبارة عن مؤسسة حكومية تابعة للدولة فحتى لو قامت برفض هذا البرنامج هنالك لجان معينة عُينت من قبل الحكومة في البعض من البلدات العربية والتي تقوم بتجنيد الشباب للخدمة المدنية على اساس تطوعي وانساني، وخاصة تجنيد الفتيات ، والآتي تشكل الخدمة المدنية لهن بمثابة الفرصة للخروج للعمل ،اكمال الدراسة،  الخروج من الاطار العائلي والمجتمعي .أضف الى ان السلطة المحلية لم تستطع ايجاد بدائل تتماشى مع احتياجات الشباب في المجتمع العربي وتكون بديلاً للخدمة المدنية .

ان الوضع الاقتصادي والاجتماعي المأزوم في المجتمع العربي والذي يعيش على هامشه الشاب العربي الذي ينهي تعليمه الثانوي  ولا يجد امامه اطر تطوع غير الاطر التي توفرها الخدمة المدنية  ، ليخرج الى العالم الخارجي الذي يتطلب منه اتخاذ قرارات مصيرية تقرر حياته المستقبلية والتي تطلب القدرة على الفهم واتخاذ القرارات لا توفره له مؤسساتنا المختلفة وخاصةً بعد ما طُرحَ أمامه من ميزات تتمتع بها الخدمة المدنية من تسهيلات في مجال التعليم والعمل  وسياسية التميز العنصري اتجاه المواطنين العرب بالمقابل ما يحصل عليه المواطن اليهودي من امتيازات مختلفة ، تجعله اكثر قابلية للانخراط في سلك الخدمة المدنية . ومع ذلك لا يمكن لمؤسسات المجتمع المدني والسلطات المحلية العربية التنصل من مسؤوليتها في ايجاد البدائل المناسبة للخدمة المدنية .وخاصةً وأننا على قناعة بأن الخطوة الاولى في انجاز تلك البدائل تكون بالاستناد على تطوير خطط استراتيجية بعيدة الامد ، المستندة على معطيات موثقة في عدد المنخرطين من الشباب والشابات في كل بلدة وبلدة مما يحتم على قيادة سلطاتنا المحلية ،أخذ زمام الامور لتوثيق دقيق لهذه المعطيات ومتابعتها . من هنا يدعو مركز انجاز كمركز مهني يُعنى في تطوير مجتمعنا من خلال مؤسساته المختلفة وخاصةً السلطات المحلية العربية ، كافة مؤسسات المجتمع المدني والسياسية المحلية الى المبادرة لتوثيق هذه المواد لتصبح مواداً يستطيع مجتمعنا باختلاف شرائحه الاستناد اليها وأخذ المعلومات والمعرفة الكافية منها واستخلاص العبر والتي من الممكن ان تكون بادرة لبرنامج عملي يتلاءم مع شرائح الشباب في مجتمعنا ويكون بمثابة البديل للخدمة المدينة .

 

بين الوطنية والخدمة المدنية – الشباب الى أين ؟

التواصل مع انجاز

 الناصرة 

 ص.ب. 50724 الناصرة 16000 

 على هاتف رقم : 04-6566572 وفاكس رقم : 077-4320886

او عبر البريد الالكتروني : injaz@injaz.org.il 

الخريطة الى المكتب